دائرة الفنون التشكيلية Alsco Software
netoops blog
rss
rss
rss
rss
rss
القائمة الرئيسية
YOUTUBE

مديرية التراث الشعبي

    

مواقع فنية

العضوية


مرحبا,
زائرنا الكريم

عضو جديدعضو جديد
اسم المستخدم:
كلمة المرور :

لقاءات فنية

الاقسام الفنية للدائرة
قاعة كولبنكيان

قاعة المتحف الوطني للفن الحديث (كولبنكيان) ....
قبل ثورة 14 تموز 1958، لعب (المتحف العراقي للآثار)، دوراً مهماً في تشجيع الحركة الفنية في العراق، فقد أعتاد هذا المتحف، بعد ان أستقر فيه الفنان أكرم شكري، كمدير للمختبر أثر عودته من البعثة العلمية من لندن، ان يبدئ رأيه في المعارض الفنية الدولية.
وهكذا أخذ على عاتقه تنظيم مجموعة الاعمال الفنية، للاشتراك في معرض القاهرة، عام 1948، وآخر هو معرض اليونسكو في بيروت..ألخ.
وبعد ثورة تموز 1958، برزت الحاجة القصوى لاستيعاب نهوض ونمو الحركة الفنية في البلاد وانتهت الافكار والاماني الى مشاريع أملتها ظروف تلك الفترة.
وهكذا كان ظهور المتحف الوطني للفن الحديث، الى الوجود بمثابة حجر الزاوية في تشجيع ورعاية الفن العراقي، وبصدد تأسيس هذا المتحف ويسمى باسم (كولبنكيان) نسبة الى المواطن الارمني الامريكي، الذي تبرع بمبلغ لتشييد المتحف متعاونا مع الدولة.
والواقع انه في أوائل عام 1959، بدأت أمانة العاصمة بانشاء مبنى يتوسط  قلب مدينة بغداد في الباب الشرقي، وحين انتهى البناء في أواخر عام 1961، أصبح فيما بعد (مركزاً للفنون) كما كان مرسوماً له ان يكون فيما.
حيث كانت المداولات تجري مابين (مديرية الآثار العامة) و(وزارة الارشاد) آنذاك، لتسلم الآثار التشكيلية التي كان يضمها متحف الفن الحديث الملغى من قبل الوزارة والقيام بمهام عرضها في متحف جديد.
وهكذا تمت اجراءات التسليم خلال مدة قصيرة، ودشنت بناية المتحف (رسمياً) في تموز من عام 1962، بافتتاح معرض الفن العراقي الذي أقيم بمناسبة الذكرى الرابعة لثورة الرابع عشر من تموز.
ويذكر ان عام 1960 شهد تأسيس النواة الأولى للمتحف الوطني للفن الحديث من قبل مديرية المعارض الفنية في وزارة الارشاد بمبادرة من الفنان الرائد نوري الراوي حيث اقنع الوزير بشراء أول مجموعة لوحات من الفنانين الرواد من بينهم جواد سليم وسعاد سليم ونزيهة سليم وعطا صبري وفائق حسن وعيسى حنا وشاكر حسن آل سعيد وإسماعيل الشيخلي.. وآخرين.
واستمر الراوي يبذل كل جهوده الشخصية للحصول على منحة عالمية وبعد مراسلته حصل على منحة من مؤسسة كولبنكيان العالمية ومقرها لشبونه/البرتغال لبناء المتحف الوطني للفن الحديث/ كولبنكيان ليفتتح بعد ذلك ويكون هو أول مدير للمتحف.
ويعد المتحف الوطني للفن الحديث (كولبنكيان) صرحاً ثقافياً فنياً يضئ الوجه الحقيقي لحركة الفن التشكيلي في العراق، بل مركزاً متدفقاً لكل متذوقي الفن التشكيلي، والمكان الأكثر حضوراً ونشاطاً في تقديم التجارب والبحوث التشكيلية وحتى طرح البيانات الفنية التي تبنتها بعض الجماعات الفنية.
ويضم المتحف أربع قاعات خصصت كبراها لمتحف الفن العراقي الدائم، الذي يضم النماذج المختارة من أعمال الفنانين العراقيين في حقول الفنون التشكيلية.
ولم يقتصر المتحف على اقامة المعارض التشكيلية، بل تعدى ذلك الى صيانة الاعمال الفنية، واعداد أمسيات اسبوعية، وندوات ثقافية أستمرت طيلة العقد السبعيني.
وفي عام 1971، أقترح الراوي بتأسيس (الأرشيف التشكيلي) الذي يوثق كل ماينشر من متابعات صحفية ومقالات نقدية وغيرها في الفن التشكيلي.. وهكذا أدخلت بعدها اجهزة الانارة، وتخصيص مخزن للاعمال الفنية التي تقتنيها الدولة من الفنانين، وبدأت المعارض الدولية تتبادل مابين العراق والخارج من خلال ادارة المتحف مباشرة، بدعم من وزارة الثقافة والفنون، فضلاً عن تنظيم أسابيع وأيام لرواد الفن العراقي، ودعوة فنانين عرب وأجانب لاقامة معارضهم الشخصية.
وواصل المتحف نشاطه الفني، حتى العقد التسعيني، حيث الظروف السياسية والحصار، ليتوقف نهائياً منذ الاحتلال الامريكي للعراق ولحد الآن.


نشرت بتاريخ: 17-11-2014 | مجموع القراءات: 1008

[ رجوع | الصفحة الرئيسية | أعلى ]

 

صفحة جديدة 1
Unsecure Version, License Has Expired