دائرة الفنون التشكيلية Alsco Software
netoops blog
rss
rss
rss
rss
rss
القائمة الرئيسية
YOUTUBE

مديرية التراث الشعبي

    

مواقع فنية

العضوية


مرحبا,
زائرنا الكريم

عضو جديدعضو جديد
اسم المستخدم:
كلمة المرور :

لقاءات فنية

الاقسام الفنية للدائرة
قسم المتحفية

((المتحف الوطني للفن الحديث))

تعد رسالة المتحف الوطني للفن الحديث،هي جمع وحفظ وعرض الاعمال الفنية العراقية بالدرجة الاولى التي تضم الرسم والنحت والخزف والكرافيك والخط العراقي.. ويتكون المتحف الوطني للفن الحديث من :

اولا:قاعات العرض التي تم تأهيلها وتنظيمها من قبل كادرالمتحف :

قاعة رقم (1) وهي القاعة الرئيسية للمتحف الوطني للفن الحديث وتضم متحفا خاصا للفنانين الرواد.

قاعة رقم (2) وهي شعبة الاسترداد استحدثت عام 2013وهي تابعة للمتحف الوطني للفن الحديث وهي قاعة تضم اعمالا منتخبة من تجارب فناني جيل السبعينات والستينات وهي تجارب فنية لفنانين وفنانات عراقيين معروفين ومهمتها :

1-   تحتوي هذه الشعبة على عدد من الموظفين ذوي الخبرة المتحفية والمتخصصين في مختلف الفنون التشكيلية ولهم الخبرة في الاطلاع على المتاحف العالمية.

2-   عمل قاعدة بيانات للاعمال الفنية المتحفية المسروقة من المتحف الوطني عام 2013.

3-   وضع وجمع ارشيف خاص بالفنانين والفنانات العراقيين للأعمال المسروقة.

4-   متابعة تطبيق نظام المتاحف العالمية والقاعات وفق اتفاقية اليونسكولعام 1970.

5-   البحث عن الاعمال المسروقة والتي يمكن تواجدها في أماكن من العالم .

6-   وضع ألية مهنية لموظفي المتحف الوطني للفن الحديث من خلال الدورات الفنية داخل وخارج العراق بخصوص التعرف I-D.object بشكل مهني وذلك بناءً على تعليمات هيئة اليونسكوومنها (أداب مهنة المتاحف) وهي شروط مهنية للتعرف على الاعمال الفنية المسروقة.

ثانيا:شعبة الترميم والصيانة الاعمال الفنية :

بعد تأسيس وإتساع نشاط المتحف الوطني للفن الحديث، وكثرة الاعمال الفنية التي اقتناها المتحف من الفنانين وأصبحت ملكاً خالصاً للمتحف، برزت الحاجة الفعلية لتأسيس شعبة خاصة بصيانة وترميم الاعمال الفنية، وفق منهاج ونظام أكاديمي صحيح لغرض صيانة الاعمال التي تتعرض للتلف أو التأثيرات الخارجية وغيرها.
وهكذا استحدثت شعبة الصيانة الفنية، وخصص لها كادر فني، تم زجهم في دورات تدريبية متخصصة داخل وخارج العراق، وقد بدأوا ممارسة العمل، وتطورت قابلياتهم المهنية، حيث تمت صيانة مئات من الاعمال المتضررة، قبل الاحتلال عام 2003، والآن يتواصل العمل بالصيانة للاعمال المتبقية والاعمال المسترجعة التي فقدت أثناء الاحتلال..

ويقع على عاتقها صيانة ومعالجة الاعمال الفنية المتحفية المتضررة من جراء الاتربة والحشرات والضربات الخارجية.وبأمكانيات متواضعة وبسيطة حالياُ لكونه اليوم لايحمل تلك المواصفات ليسمى (مختبراًعالميا) لكونه يحمل مواد وأدوات بسيطة من مواد كيمياوية الى الالوان والى غيره من هذه المواد وبتلك الامكانيات القليلة وتنتظرالدعم المستقبلي من مواد ودورات تدريبية من دول وبجهود الخيرين والمتبرعين ليقدم الى تلك الشعبة ليكون مختبرا عالميا حاله حال المختبرات المكتملة والحاملة للمواصفات العالمية.

ثالثا: المخزن المتحفي: يضم الاعمال الفنية المتحفية بكافة انواعها واجيالها وفق تبويب مخزني واداري خاص وتوثق في سجلات مخزنية خاصة.

ومع بدء الاحتلال في عام 2003) وما صاحبها من سلب ونهب للاعمال الفنية المتحفية والتي لاتقدربثمن وكان عددها اكثرمن  (8000) الاف عملا فنيا متنوعا مابين اللوحة والنحت والخزف والكرافيك.... فقد كان للمتحف الوطني للفن الحديث دورا متميزا ليقوم بمهام اخرى منها....مخاطبة الجهات الخارجية المعنية حول التعاون معنا من أجل استرجاع أكبرعدد ممكن من اعمالنا المفقودة وفق قوانين دولية خاصة.

تاريخ المتحف الوطني للفن الحديث

ان تاريخ الفن التشكيلي العراقي الحديث يستحق ان يوثق ويكون له دوره في المتاحف وفي الكتب الحديثة وفي الاعلام المرئي والمسموع.لما له من تاريخ مشرف وقديم تمثل بكبارالفنانين والمؤسسين في العراق لينشأ على ارض تمثلت بعمرها الزمني في عام 1962وبمنحة من مؤسسة كولبنكيان العالمية بعد اقتراح من رئيسها الراحل (روبرت كولبنكيان)،تبنت هذه المؤسسة باقامة بناية المتحف الوطني للفن الحديث في ساحة الطيران.وتم الافتتاح الرسمي لها برعاية رئيس الوزراء الزعيم عبدالكريم قاسم في عام 1962انذاك.لتفصح عن اجمل المعارض الفنية العراقية (للمجددين- جماعة الاربعة – جماعة الثمانية فنانين الاكاديميين- ومعارض شخصية استعادية لروادالفن التشكيل) امثال فائق حسن- اكرم شكري- حافظ الدروبي-عطاصبري- ومعارض عالمية وعربية.

فكرة انشاء ومراحل المتحف الوطني للفن الحديث:

ان فكرة المتحف الوطني للفن الحديث كانت من مبادرة للفنان الرائدالراحل نوري الراوي وبدعم من وزيرالارشاد الدكتورفيصل السامرعام1959-1960 وكانت مديرة المعارض الفنية انذاك الاستاذة الكبيرة السيدة لمعان البكري ولها الاثر الكبير في تأسيس المجموعة الوطنية للفن التشكيلي وتم شراء الاعمال الفنية من روادالفن انذاك وهم جواد سليم- لورنا سليم- حافظ الدروبي- فائق حسن- محمودصبري- عطاصبري- اكرم شكري- عيسى حنا- نزارسليم- سعاد سليم- نزيهة سليم- د.خالدالقصاب-د.نوري مصطفى بهجت واخرين.

وحصلت وزارة الارشاد على قطعة ارض من امانة بغداد وبمنحة من مؤسسة كولبنكيان العالمية.

ان الغرض من اقامة المتحف الوطني للفن الحديث هوعرضه للاعمال الفنية المتحفية وليس لخزن الاعمال لكي يطلع عليها المثقفين والباحثين والدارسين لكونها تمثل تاريخ البلد ولانها تمثل ثقافة وتطورذلك البلد ولان تلك الاعمال الفنية المتحفية لاتقدربثمن ولعمرها الزمني والفني المتمثل لجيل الرواد المبكرين الاوائل والذين ارسلوا ببعثات علمية لدراسة الفن التشكيلي خارج العراق .

ثم بدأ التاريخ الثاني لنقل المتحف الوطني للفن الحديث من مراحل عمره الزمنية لتتحول

مجموعة الفنانين الرواد الى (متحف الرواد) وكان للمتحف الشرف الكبيرلتديره فنانة كبيرة مثل بهيجة الحكيم رحمها الله .وبعد ذلك تم تاسيس مركزبغداد للفنون عام 1986 الموجودفي شارع حيفا لتستقرفيه الاعمال الفنية المتحفية مع ادارته المستمرة للفنانة بهيجة الحكيم لغاية عام 1991 بعد احالتها للتقاعد انيطت المسؤولية للفنانة لميعة الجواري .

وبعد عام 2003، حدثت احداث الاحتلال لتتعرض تلك الاعمال الفنية القيمة للسلب والنهب ليفقد المتحف اكثر من ( 7000) الالف عملا فنيا متحفيا.وقدتم استرجاع عدد من تلك الاعمال الفنية المتحفية وبجهود لعدد من الخيرين والمسؤولين الحكوميين .

ثم انيطت مسؤولية ادارة المجموعة المتحفية المتبقية للفنانة هدى صديق وتلاها الفنان سلام عطا صبري ولحد الان.

 

 


نشرت بتاريخ: 17-11-2014 | مجموع القراءات: 1035
[ رجوع | الصفحة الرئيسية | أعلى ]

 

صفحة جديدة 1
Unsecure Version, License Has Expired