دائرة الفنون التشكيلية Alsco Software
netoops blog
rss
rss
rss
rss
rss
القائمة الرئيسية
YOUTUBE

مديرية التراث الشعبي

    

مواقع فنية

العضوية


مرحبا,
زائرنا الكريم

عضو جديدعضو جديد
اسم المستخدم:
كلمة المرور :

لقاءات فنية

الاقسام الفنية للدائرة
قسم الثقافة الفنية

قسم الثقافة الفنية

مؤهلات العمل، وتحديث الرؤية

يعد قسم الثقافة الفنية، أحد أقسام دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة، وقد تأسس منذ تأسس دائرة الفنون التشكيلية، وأن من مهامه أحياء المشهد الفني والتشكيلي العراقي من خلال اقامة الندوات والمؤتمرات والحلقات الدراسية الخاصة بأفرع الفنون التشكيلية في العراق والعالم.

يتكون قسم الثقافة الفنية من شعبتي التوثيق والمكتبة وكذلك مجلة تشكيل وسلسلة الكتب الفنية المكرسة لدراسة الأتجاهات الجديدة والأساليب المختلفة لدى فنانينا العراقيين، فشعبة التوثيق وتشمل الأرشفة تقوم بجمع أدلة المعارض والمقالات الفنية المنشورة في الصحف والمجلات والمواقع على شبكة الأنترنيت، والأرشفة تعمل على جمع الوثائق والمعلومات والبيانات والمراسلات الخاصة بالفنانين العراقيين الأموات والأحياء وفي الداخل والخارج بصرف النظر عن أعمارهم وأجيالهم وتطلعاتهم ومواقفهم وولاءاتهم وأعراقهم، فمساحة الأرشيف تتسع للجميع بدون تفريق، ولكننا ننوه الى أن بعد سنة 2003 تعرضت جميع الوثائق والمعلومات والكتب التي كان ينطوي عليها قسم الثقافة الفنية الى أبشع عمليات أنتهاك حيث أحرقت وسرقت جميع الملفات، ولكن وبعد أن أستتب الوضع الأمني بشكل نسبي عملنا على رفد شعب قسم الثقافة الفنية بصور الوثائق الرقمية والورقية وأقتناء بعض ملفات الفنانين العراقيين أمثال الفنان الراحل نوري الراوي، وكذلك قمنا بتحديث المكتبة وتزويدها بالكتب الفنية والتخصصية بالقدر المتاح وفتح ملفات عن سير وتجارب الكثير من الفنانين يأتي هذا كجزء من الواجب الملقى على عاتقنا في خضم الحقبة التاريخية الصعبة التي يمر بها البلد.

 

وضمن أنشطة قسم الثقافة الفنية اقامة الندوات والحلقات الدراسية والنقاشية فكانت المشاركة الفاعلة في ملتقى بغداد العالمي وفي فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013 والمشاركة في ندوة (الفنان رافع الناصري) وجواد سليم، ولايخفى على أحد أهمية أستحداث سلسلة الكتب الفنية حيث أصدرنا 16 كتابا عن أبرز التجارب الفنية في العراق، ومن الجدير بالذكر ان مجلة تشكيل التي أسسها ورأس تحريرها الناقد صلاح عباس (2007) تعد من أهم المجلات التخصصية ليس في العراق فحسب بل وفي العالم العربي أيضا، وقد شقت طريقها لكل الفنانين العراقيين أن  يكونوا على خارطة الكرة الأرضية، وعلى الرغم من الصعوبات التي تواجه عملية تواصلها الا أنها أستطاعت ترسيخ حضورها المنظور عراقيا وعربيا وعالميا.

أن جميع كادر العمل في قسم الثقافة الفنية ومجلة تشكيل يحثون الخطى من أجل ترصين الفنون العراقية وبنظرة متحررة من العقد والشواغل مؤثرين الجدية والمثابرة وحفظ صفحات مضيئة من سفر الفنون التشكيلية في العراق، مع الأخذ بنظر الأعتبار أهمية الأسناد والدعم المادي والمعنوي من وزارة الثقافة ودائرة الفنون التشكيلية.

ويستمر العمل في قسم الثقافة الفنية بحرص شديد لتقديم الخلاصات النقية التي تعنى بالشأن الثقافي والمعلوماتي والمعرفي في العراق.

 
 

مجلة تشكيل

مسيرة حافلة بالأبداع

بعد سنة 2003، تعرضت الثقافة والفنون لأبشع عمليات أنتهاك حيث طالت أيدي اللصوص والعابثين كل المفاصل الحيوية في  المؤسسات المعنية بهذا الشأن، ودائرة الفنون التشكيلية، أحدى دوائر وزارة الثقافة تعرضت الى السرقة والحرق لاسيما في الاقسام: المتحف الوطني للفن الحديث والثقافة الفنية، وقسم المتحف الوطني كان يتضمن أكثر من 8000 قطعة فنية موزعة بين أعمال الرسم والنحت والخزف والكرافيك ولكنها، كلها تعرضت للمصير المفجع وسرقت بوضح النهار وعلى مرأى من أنظار الآخرين وبيعت بأسواق الميدان والباب الشرقي ومريدي وسواها، بأبخس الأثمان وكذلك كان قسم الثقافة الفنية يتضمن الكثير من الوثائق والكتب الهامة ولكن أيدي العابثين حولتها الى رماد، ومنذ تلك الفترة كان يحدونا الأمل لتأسيس تقاليد فنية وثقافية جديدة تكون من ثمارها تفعيل الأجواء الفنية والمشاركة الوطنية في هذه الحقبة التاريخية المتأسية، بافضل نوع من المشاركات.

وفي سنة 2007 حصلت موافقة وزارة الثقافة على تأسيس مجلة تشكيل المعنية بالفنون التشكيلية العراقية والعالمية، وكان الفضل الكبير للسيد حسين علي حرج المدير العام الأسبق لدائرة الفنون التشكيلية والذي أستشهد قبل أن يرى العدد ذي الرقم صفر وكذلك يعود الفضل للسيد رعد علاوي المدير العام للدائرة الأدارية في ديوان وزارة الثقافة، حيث وافق على صرف التخصيصات المالية لأصدار هذه المجلة.

أن مجلة تشكيل، وعلى مدى أكثر من سبع سنوات، حثت الخطى من أجل ترصين الفنون التشكيلية العراقية وأيجاد صيغ للتواصل الأبداعي مع جميع الفنانين في داخل العراق وخارجه بصرف النظر عن أعراقهم أو أنتمائتهم الدينية والمذهبية والأديولوجية، فالفن يشتغل على الدوام بالمنطقة الحره، وأن النهج الذي عملت عليه مجلة تشكيل هو نهج متحرر من العقد والشواغل ومتمسك برؤية متطلعة للغد، وعلى هذا الأساس فأنها كانت حاضنة مناسبة لجمع ونشر الأرث الثقافي والفني المتقدم، والذي يساير الأتجاهات الجديدة في العالم.

 


لقد أنجزت الخطوة الأولى على أيدي روادها المؤسسين: الناقد صلاح عباس رئيس التحرير، والفنان عبد الكريم سيفو، وكان يعمل مصممآ للعددين صفر وواحد ومن ثم أسهم الفنان سمير مرزه بتصميم بقية الأعداد.

أن طرائق الأستكتاب دقيقة وربما صارمة في بعض الأحيان لأنها تخضع للمعياريات العلمية والأكاديمية ولحاجة المرحلة التاريخية الصعبة التي نعيشها في العراق من مواضيع مثرية للثقافة الفنية.

ولو أننا تصفحنا في سفر مجلة تشكيل، سنجد الكثير من المشاركات لأبرز الفنانين ونقاد وأساتذة وطلبة الفن، نذكر منهم: عبد الرحمن طهمازي ، عادل كامل ، محمد الجزائري ، وليد شيت ، مي مظفر ، ضياء العزاوي ، رافع الناصري ، هناء مال الله ، محمد خضير ، أسعد غالب ، حسن عبد الحميد، جواد الزيدي، عاصم عبد الأمير، مؤيد البصام، محمد مهر الدين، وغيرهم الكثير من الأسماء التي نعتز ونفتخر بها، وكان العمل الحريص يجري على قدم وساق من أجل صوغ أجمل حلة للثقافة الفنية في العراق، وفي خضم الحياة العسيرة، فاصدرنا من المجلة 15 عددآ حافلآ بالأبداع والتجدد.

وعلى الرغم من وجود بعض الأخفاقات الأدارية الخاصة بممكنات التمويل، فأن مجلة التشكيل واصلت دأبها وحرصها مقدمة هذه الأعداد التي رسمت أجمل خارطة للثقافة الفنية في العراق والعالم العربي، وآصرت بين جميع الفنانين وجمهور الفن وعرفت بالكثير من الأسماء الفنية بحيث اضحت هذه الأسماء حيزآ لطلبة الدراسات العليا لنيل شهادتي الماجستير والدكتوراه.

وكما أشرنا مسبقا، بان مجلة تشكيل أصدرت خمسة عشر عددا أي بمعدل عددين في السنة الواحدة في حين أنها مجلة فصلية والصحيح أن تصدر (28) عددا أذا أفترضنا صدورها بأربعة أعداد في السنة الواحدة ولمدة سبع سنوات، ولكن العثرات الأدارية الخاصة بالتمويل أحالت دون تحقق ذلك، ولكن الطموح يفيض بالأبداع والتطلع ويستشرف الغد بعيون الأمل، وربما سيأتي يوم تؤكد فيه مجلة تشكيل حقيقة وجودها الأبداعي ضمن خارطة المشهد الفني التشكيلي في العراق.

 

  


نشرت بتاريخ: 17-11-2014 | مجموع القراءات: 812
[ رجوع | الصفحة الرئيسية | أعلى ]

 

صفحة جديدة 1
Unsecure Version, License Has Expired