دائرة الفنون التشكيلية Alsco Software
netoops blog
rss
rss
rss
rss
rss
القائمة الرئيسية
YOUTUBE

مديرية التراث الشعبي

    

مواقع فنية

العضوية


مرحبا,
زائرنا الكريم

عضو جديدعضو جديد
اسم المستخدم:
كلمة المرور :

لقاءات فنية

الاقسام الفنية للدائرة
مديرية التراث الشعبي

 

     تعتز شعوب العالم بتراثها وهويتها الثقافية, كونه يمثل الهاجس النفسي والاجتماعي لكل فرد من أفراد المجتمع, وهو بالتالي يعكس مدى أصالة هذا البلد وارتباطه الأصيل بالفرد والمجتمع من خلال ما قدم ويقدم ليفخر به أمام  الأمم الأخرى.

وتأتي مديرية التراث الشعبي في مقدمة الحلقات الثقافية المعنية بالحفاظ على الموروث الشعبي وتطوير معالمه بغية انتشاره بالطريقة التي تليق به، يساعدها بشكل تكاملي معهد الحرف والفنون الشعبية (الراعي التعليمي للحرف والفنون الشعبية, إذ يدرس الطلبة فيه للحصول على شهادة الدبلوم الفني التطبيقي) من خلال تزاوج وتعاضد أقسام مديرية التراث الشعبي كافة.

      ان مديرية التراث الشعبي احدى تشكيلات دائرة الفنون التشكيلية التابعة لوزارة الثقافة تهدف وحسب ما جاء في التعليمات النافذة، الى العناية بالتراث الشعبي (الفولوكلوري) في العراق والوطن العربي وتحديد الحرف الشعبية والعمل على احيائها وتطويرها وانتاجها في مختلف الفروع، مثل السجاد والانسجة والازياء الشعبية والاعمال الخشبية والمعدنية والفخارية والصياغة وفنون الخط العربي وسواها بقصد توثيقها والافادة منها في الاغراض الثقافية والاعلامية والسياحية، فضلا عن كون ان تخصصات التراث الشعبي تمثل الهوية الوطنية وثقافتها.

 


وتسعى مديرية التراث الشعبي الى تحقيق اهدافها من خلال:

1-    دورات معهد الحرف والفنون الشعبية ذات ال 5 سنوات يمنح بعدها المتخرج شهادة الدبلوم الفني، والدورات القصيرة والمتوسطة الامد والتي تتراوح ما بين 3 اشهر الى سنة تدريبية كاملة.

2-    تشجيع العاملين المنتجين في ميادين الحرف والصناعات الشعبية وتوجيههم باصدار الادلة وتوفير المعلومات بقصد النهوض بالحرف والصناعات الشعبية وتطويرها.

3-    اقامة المعارض الموسمية والمشاركة بالمهرجانات داخل العراق وخارجه في اطار نشاطات مديرية التراث الشعبي.

4-    اقامة الدورات القصيرة بتخصصات التراث الشعبي كافة.

5-    التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتطوير عمل التراث الشعبي العراقي من خلال الورش والدورات والورش.

6-    العمل على رفد متحف التراث الشعبي بالمقتنيات الخاصة بالمجتمع العراقي وبيئته الثقافية عن طريق الشراء او الاهداءات.

 

ولاجل تسليط الضوء على الحقبة التاريخية لمديرية التراث الشعبي نقدم في ادناه نبذة مختصرة عن تاسيس المديرية...

  •   تأسست مديرية التراث الشعبي في سنة (1970) تحت اسم مركز التدريب الحرفي , مرتبط بوزارة التربية , والذي يهدف الى العناية بالتراث الشعبي العراق من خلال تحديد وتنشيط الحرف والفنون الشعبية والعمل على إحياءها والمحافظة عليها من الاندثار, وتطويرها والسعي لإنتاجها, وتوثيقها والإفادة منها للأغراض الثقافية والإعلامية والسياحية.
  •    وفي العام (1972) تم تطويره ليكون معهد خاص بفنون التراث الشعبي تحت اسم (معهد الفنون والصناعات الشعبية) بعد دراسة قدمت في حينها من قبل الأستاذ المرحوم (عطا صبري)، الذي كان يشغل منصب مدير المركز، إذ تم استقطاب العناصر التي توارثت المهنة عن عوائلها دون دراسة أكاديمية من اجل الحفاظ على الحرف من الضياع ونقلها إلى الأجيال القادمة بأمانة وإخلاص, وتحت إشراف الكوادر الأكاديمية من خريجي كليات ومعاهد الفنون، فضلا عن المتخصصين بفنون التراث الشعبي.
  • · وفي العام (1974) تم إقرار فك ارتباط المعهد أعلاه من وزارة التربية وجعل ارتباطه بوزارة الثقافة والإعلام, إذ تم من خلال هذا الارتباط توسيع التعيينات في الكوادر الفنية والمهنية أصحاب المهن من ذوي الخبرة (الأسطوات).
  •   وبموجب قانون وزارة الثقافة والإعلام ذي الرقم (94) لسنة (1982) المنشور في جريدة الوقائع العراقية العدد (2848) والمؤرخ في (7/9/1981) أصبحت مديرية التراث الشعبي مديرية عامة وسميت بـ ((دار التراث الشعبي)) بعد ان تم ضم المركز الفلكلوري لها, وقد استمرت على هذا الحال لغاية سنة (1987) بعد ان شارك في العديد من المهرجانات الفنية الدولية وبعد ان توطدت علاقته مع المنظمات الدولية المماثلة.
  •    اذ تم بتاريخ (26/5/1987) إلغائها كمديرية عامة وجعلها مديرية تابعة لدائرة الفنون التشكيلية .

أهم نشاطات المديرية

1-   أقامت المديرية ولأول مرة معرض حرفيي القطر على ارض معرض بغداد الدولي في العام (1984), وقد اتسعت المشاركة فيه بعد ذلك وتطورت الفكرة الى أسبوع للتراث الشعبي العراقي وأصبح تقليدا سنويا, اذ تحول الى مهرجان كرنفالي على نطاق القطر سمي بمهرجان التراث الشعبي العراقي, وقد تم إقامة سبعة عشر مهرجانا حتى عام (2003).

2-   بمبادرة رائدة خلال عام (1983) قامت مديرية التراث الشعبي بوضع تصاميم عراقية الأصل ومن تراثنا العربي والإسلامي للاستفادة منها كتصاميم لإنتاج معامل النسيج والسجاد.

3-   افتتحت المديرية متحف التراث الشعبي في شارع حيفا بعد أن استلمت احد الدور التراثية العائدة لأمانة بغداد.

4-   أقامت المديرية ومنذ تأسيسها أكثر من سبعين معرضا شاملا للحرف والصناعات الشعبية خارج العراق مستفيدة من الاتفاقيات الثقافية بين وزارة الثقافة وبين الدول الشقيقة والصديقة.

5-   أقامت المديرية أكثر من أربعمائة معرضا لنتاجات الحرف والصناعات الشعبية داخل العراق منذ تأسيسها.

6-   أقامت المديرية وبالتعاون مع مركز التراث الشعبي لدول الخليج العربي ندوة بغداد للتراث الشعبي في سنة (1986).

هذا وقد حصلت المديرية على عدد غير قليل من الجوائز الدولية عن مشاركاتها في معارض التراث الشعبي، كان من اهمها:

1-   الجائزة الثانية لمعرض كراكوف للدمى في بولونيا عام (1976).

2-   الجائزة التقديرية في معرض الحرف الأسيوي للفخار الذي أقيم في الهند للحرف والإعمال اليدوية عام (1986.

3-   الجائزة التقديرية من مكتب التربية العربي الذي أقيم في البحرين للحرف والإعمال اليدوية عام (1986).

4-   الجائزة الثالثة في معرض اورشاك الدولي في بلغاريا عام (1984) من بين (45) دولة مشاركة.

5-   الجائزة الثالثة في معرض اورشاك الدولي في بلغاريا عام (1988) من بين (48) دولة مشاركة.

 وتنشط مديرية التراث الشعبي العراقي الان ومنذ العام 2004 الى اعادة تنظيم وترتيب بنيتها بعد ان طالتها اعمال النهب والسلب من اجل اعادة اسمها الكبير على الساحة المحلية والعربية والدولية، اذ تعمل المديرية جاهدة ومن خلال كوادرها العاملة من المتخصصين بالشأن التراثي الى بلورة عملها من جديد من خلال تفعيل ورشها الانتاجية العاملة ( ورشة حياكة السجاد اليدوي – ورشة الخياطة والازياء الشعبية)، فضلا عن سعيها لاعادة تفعيل ورش صناعة الجلود والطرق على المعادم والسيراميك والخوصيات.

ومن الاعمال ذات الاهمية القصوى تعمل المديرية الان الى اعادة العمل بمتحف التراث الشعبي، فضلا عن اعادة تفعيل المركز الفولوكلوري العراقي من اجل البدء بتنشيط اعمال التوثيق والدراسات الخاصة بالتراث الشعبي العراقي.

ولا يفوتنا ان نذكر الجهود التي يبذلها منتسبو المديرية من خلال تصاميمهم ومشاركتهم في المحافل الفنية المحلية والعربية واقامة المعارض الشخصية والمشتركة وحسب الدعوات التي تصل الى دائرة الفنون التشكيلية، وهذا نابع من حرص الكوادر كافة على حماية الموروث الشعبي العراقي وتأكيد الهوية الوطنية للعراق مهد الحضارات جميعها.

 

 


نشرت بتاريخ: 17-11-2014 | مجموع القراءات: 1858
[ رجوع | الصفحة الرئيسية | أعلى ]

 

صفحة جديدة 1
Unsecure Version, License Has Expired